ااااااالروووووش
اهلا بيكم اعضائنا الجدد نتمنى ان تقضوا معنا احلى الاوقات
ااااااالروووووش
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى الناس الروشه يعنى معانا الروشنه للصبح ملحوظه يوجد جميع انواع المخدرات هههههه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لاتنسى ذكر الله
كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان فى الميزان حبيبتان للرحمان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
اتمنى لكم وقت ممتع وشيق معناااا مع تحياتى (احمدابوالدهب+الزير)
اخر عضو مسجل لدينا هو غنوه فمرحبا به ونتمنى له وقت ممتع معنا

 

 الصراع الحضاري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sara a7mad



عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 29/04/2010

الصراع الحضاري Empty
مُساهمةموضوع: الصراع الحضاري   الصراع الحضاري Icon_minitime1الجمعة أبريل 30, 2010 10:01 am

عندما يتعامل الإنسان مع غيره فلا بد أن تصدر عنه أخطاء ، لكنه يحاول أن يكون حذراً لأن هذه الأخطاء قد تكون أحياناً أخطر مما يتصور ، و يزداد هذا الحذر إذا كان الإنسان يتعامل مع شخص لا يرتاح له ..
أما لو كان للإنسان عدو فيكون الحذر مضاعفاً ، و يحاول الإنسان أن يمنع نفسه من أن يخطئ أي خطأ قد يعطي فرصة لعدوه للتفوق عليه ..
فكيف سيكون الحذر إذا كان الإنسان فرداً من جماعة تخوض صراعاً مع جماعة أخرى ؟؟
عندها تصبح الأخطاء مرفوضة و بشدة ، و لا مجال للأخطاء التي تسمى ( عفوية ) ، و يتحول الحذر إلى ضرورة من ضرورات الحياة ! ؛ فإذا تخلى أحد الطرفين عن الحذر.. فلن تكون له حياة ..

و هذا منطبق تماما على صراعنا - نحن الفلسطينيون - مع اليهود ..


إن صراعنا مع اليهود و منذ أن بدأ اتخذ جميع أشكال الصراع .. صراع سياسي ، صراع عسكري ، صراع نفسي ، صراع اقتصادي و تجاري ، صراع ثقافي و إعلامي ..
و لكن قبل كل هذا .. فإنه كان و ما زال صراعاً حضارياَ ..

نحن لا نريد أن نتكلم الآن عن دور فلسطين الحضاري ؛ فالجميع يعلم أنها مهد حضارات العالم ..

لكن لم لا نلقي نظرة على حضارة فلسطين الآن ؟؟ ، نحن الفلسطينيون و للأسف .. أصبحنا نزيل بأيادينا كل مظاهر الحضارة و نبعدها جانباَ ، ليأتي اليهود أنفسهم ليحملونها و يتبنونها ، ثم يظهرون أمام العالم أنهم رواد الحضارة !!
و حينها يبذلون قصارى جهدهم ليظهروا للعالم أننا الشعب المتخلف الذي لا يعرف معنىً للحضارة ..

نعم .. أعينهم علينا في كل لحظة .. يترقبون أي خطأ قد يصدر من شخص فلسطيني ليرجح كفة الميزان لصالحهم !!

و الكارثة .. أننا لم نعد نعي هذا الأمر ، و لم نعد نشعر بالمسؤولية عن الأقوال و الأفعال التي نصدرها ..

و هنا أريد أن أعرض موقفاً يثبت ضعف حذرنا أمام شدة انتباه اليهود و لؤمهم :

منذ مدة وجيزة .. نزلت في الأسواق أغنية كانت تتحدث عن أوضاع غزة بعد الحصار على لسان أهل غزة .. كانت بأسلوب سخرية و استهزاء .. و كان من معنى كلماتها أن أهل غزة ينتظرون المعونات و المساعدات ، و ينتظرون فتح المعابر ليهربوا من غزة بلا عودة !! ، و قد صورت أهل غزة بمنظر غير لائق حضارياً إطلاقاً ..

الكثيرون و حتى أهل غزة أنفسهم قد يستمتعون بمثل هذه الأغاني و يعتبرونها كنوع من الطرائف ! ، و لكن ما لم يكن يعلمه هؤلاء أن الصهاينة أيصا ممكن أن يستمتعوا جداً بتلك الأغنية ..

فما حصل .. هو أن الأغنية ترجمت إلى اللغة العبرية ، و أصبح اليهود يسمعونها و يضحكون على حال أهل غزة ، و يستهزئون بهم و بمن يثني عليهم ..


و في تعليق شاب من سكان يافا و ممن يسمون ( عرب اسرائيل ) :

(( نحن دائما نحاول أن نكون الأنجح ، و أن نشغل الوظائف المهمة ، و أن نأكل و نلبس أفضل من اليهود ؛ لنثبت لهم أننا متفوقون عليهم في كل شيء و أننا أهل الحضارة لا هم .. فماذا سيكون موقفنا عندما نراهم يسمعون مثل تلك الأغاني السخيفة ؟؟ و يقولون لنا : هل هؤلاء من تسمونهم ( أهل غزة الصامدين ) ؟؟ انظروا إلى حالهم .. و انظروا إلى ما يهتمون و يطالبون به ، أنظروا إلى مظاهر جهلهم .. !!
قد تبدو لدى البعض مزحة ، و لكننا ما زلنا نعاني بسبب تلك الأغنية الصادرة عن شخص همجي لا مبالي .. ))


بالتأكيد لا يمكن لأحد أن ينكر الأوضاع الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني ، سواء أهل غزة أو غيرهم .. و لكن لماذا نظهر لهم أننا الشعب المغلوب على أمره الذي يحتاج الشفقة ، و يحتاج من يرمي إليه بعظمة ليلحق بها ؟؟!!!!

أصبحنا نهتم بأشياء سخيفة ، و تركنا أتفه الأشياء تغيرنا و تنسينا القضايا الهامة التي حملناها على أكتافنا و بجدراة لسنوات طويلة ..


الكل يعلم أننا نعاني و نتألم ، و لكنا لم نستسلم للظروف في يوم من الأيام .. أين قوتنا و صمودنا و رباطة جأشنا ؟؟

لا .. إنها ليست مكابرة ، و إنما كبرياء ..

كبرياء شعب لم تذكر كلمة ( ذل ) في تاريخه ..

علينا أن نتخلص من التهور في تصرفاتنا ، و نؤمن جيداً بأن كل شخص فينا يمثل شعباً بأكلمه ، و أنا علينا أن نفكر قبل كل تصرف نقوم به مائة مرة ؛ فالأعذار لا تقبل في هذا الزمن ، و الندم لن ينفع .. و ما نعتبره بسيطاً يصبح أمرا هائلاً بجانب خبث اليهود و مكرهم ..

و إذا أردنا أن تكون لنا الغلبة في حلبة هذا الصراع الذي يمثل قضية استرداد حقوق شعبنا الفلسطيني ، فعلينا أن نحافظ على أسس حضارتنا ، و أن نعكس مظاهرها في كل شبر من أرضنا ..

فحضارتنا هي جذورنا في هذه الأرض ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصراع الحضاري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ااااااالروووووش :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: منتدى السياسه :: السيااسه-
انتقل الى: